الهدف الحادي عشر: جعل المستوطنات البشرية شاملة وآمنة وقابلة للاستمرار

  • نظرا لشيوع ظاهرة السكن العشوائي وتفاقمها مع احداث التهجير والنزوح اذ شكل سكان هذه العشوائيات حوالي 12% من مجموع السكان في العراق ، كما ان المساكن العشوائية تشكل حوالي 16 % من مجموع المساكن ، وقد اتخذت الحكومة ضمن استراتيجيتها للتخفيف من الفقر 2018- 2022 سياسة وخارطة طريق تهدف الى اعادة تاهيل وتسوية السكن العشوائي في جميع المحافظات بالتنسيق والتعاون مع منظمة الامم المتحدة للمستوطنات البشرية ( الهابيتات) تهدف الــى  :-
  • معالجة مشاكل التجمعات العشوائية من خلال تطبيق الحلول العلمية المنصفة والفعالة والمستدامة.
  • تعزيز قدرات السلطات المحلية والمركزية التنسيقية لتطبيق اليات تخفيف الزحف الحضري غير المنضبط والعشوائي .. وقد انجزت حوالي 90% من المرحلة التحضيرية .
  • بعد تعرض العراق منذ اكثر ثلاث سنوات لاخطر تهديد لوجوده واستقراره في العصر الحديث من جراء احتلال عصابات الجماعات الارهابية ( داعش) ونزوح قسري لاكثر من اربعة ملايين مواطن اعدت خطة لاعادة الاستقرار واعمار المناطق المحررة من سيطرة التنظيم الارهابي التي تمثل استجابة شاملة ومحددة الاولويات للضرر الكبير وعبر كافة القطاعات والمحافظات المتضررة ، تمتد لـ 10 سنوات قادمة  يتطلب تنفيذها ميزانية تتجاوز في تقديراتنا 100 مليار دولار  في إطار خطتين تنمويتين، الأولى تمتد بين 2018-2022 والثانية بين 2023-2028″. ، من الموازنة العامة للدولة على مدى سنوات الخطة”. كما ويتولى “صندوق تمويل الاستقرار الفوري” التابع للأمم المتحدة (تأسس في 2015)، تنفيذ مشاريع فورية في المناطق المحررة من قبضة “داعش”. وتعرضت البنى التحتية في المحافظات، التي خضعت أو لا تزال تخضع أجزاء منها تحت سيطرة التنظيم، إلى خسائر كبيرة. الذي ياتي ضمن الهدف 11 و7 من الاجندة.
  • وثيقة الاسكان الوطنية 2010-2016 في العراق وقد تضمنت ستة اهداف لتامين السكن للمواطنين وتطوير قطاع الاسكان في العراق.
  • تطوير القرى القرى التي تعاني من عدم توفر المقومات التنموية فيها بعد توفير قاعدة بيانات متكاملة عنها باجراء مسح شامل للقرى  في جميع المحافظات لاختيار القرى المرشحة للتطوير وانشاء المشاريع التنموية فيها بما يخدم سكانها وسكان القرى المجاورة لها .
  • استراتيجية للتنمية الحضرية في العراق لعام 2015 لغرض تحديد البدائل التنموية الحضرية ، بالتعاون مع البرنامج الانمائي للمستوطنات البشرية ( الهابيتايت ) ضمن برنامج التنمية المحلية – المرحلة الثانية المنفذ من قبل UNDP بالتنسيق مع المحافظات والممول من قبل الاتحاد الاوربي .والذي ياخذ بنظر الاعتبار الابعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية .
  • تنفيذ مشاريع لبناء المجمعات السكنية الاقتصادية وإعادة تأهيل الدور المتضررة من العمليات العسكرية للفقراء.
  • تنفيذ مشاريع لبناء المجمعات السكنية واطئة الكلفة مع إعطاء أولوية للنازحين العائدين الفقراء مع منح صغيرة لإعادة الترميم.
  • مشروع السياحة البيئية في المحميات وما حولها.